مقارنة بين توزيعه دبيان و أوبونتو و لينكس مينت: وما هي التو زيعه التي يجب أن تستخدمها؟

إذا كُنت قد سمعت مؤخراً عن توزيعه أوبونتو التي تُعتبر توزيعه لينكس الأكثر شيوعاً ، فسوف يكون هُناك فرصة اخرى جيدة لتسمع أيضاً عن توزيعة دبيان Debian و لينكس مينت Linux Mint.

مع وجود العديد من توزيعات لينكس التي يُمكنك الاختيار من بينها ، لكن يواجه الوافدين الجدد على لينكس صعوبة في اختيار التوزيعة المناسبة أو حتى صعوبة في تجربة جميع التوزيعات.

لكن في هذه الحالة وأنا معك ، ستكون عينك على ثلاث توزيعات ( دبيان –  أوبونتو –  لينكس مينت ) لأن هُناك الكثير من القواسم المشتركة بينهم ، ولكن لا يزال أيضاً هُناك الكثير من الإختلافات التي تتميز بها كُل توزيعه.

توزيعات مبنية على ديبيان Debian

توزيعه دبيان و أوبونتو و لينكس مينت

في عالم لينكس، هُناك المئات من أنظمة التشغيل المبنية على لينكس والتي تُعرف بإسم “التوزيعات” حيث يتم تطوير مُعظمها من توزيعة سابقة موجودة بالفعل مع إجراء بعض التغييرات على التوزيعة الجديدة.

لا يوجد سوى عدد قليل من التوزيعات التي لا تعتمد على توزيعه آخر ، ودبيان هي أحدهم ، وهي أحد التوزيعات الرئيسيه التي نشأت منها غالبية توزيعات لينكس الأخر ، ولعل أشهرهم هي أوبونتو.

بالتأكيد يُمكن أن يكون التمييز بين توزيعات لينكس المختلفة محيراً وخاصة عند وجود أكثر من 800 توزيعه مُختلفه ، لكن بالتأكيد الأمر يتوقف على ماذا تحتاج من لينكس وماذا ستستخدمه ، ومع ذلك سنُناقش في هذه التدوينة الفروق بين أشهر ثلاث توزيعات.

توزيعة Linux Mint مبنية على أوبونتو Ubuntu ،لكنها ليست أوبونتو ، و توزيعه Ubuntu مبنية على دبيان ، لكنها ليست Debian. على الرغم من أنهم يتشابهون إلى حد كبير في نفس الأساس البرمجي ، فمن المحتمل أنك لن ترى هذا عند تشغيلهم لأول مرة لأنك سترى أن لكُل توزيعه شكلها الخاص وميزاتها الخاصة.

ديبيان Debian

توزيعه دبيان و أوبونتو و لينكس مينت

أطلق مهندس البرمجيات إيان موردوك الإصدار الأول من توزيعة دبيان في عام 1993 ، وذلك في محاولة منه لانشاء مُجتمع من المطورين الذين يعملون معاً لتوفير برمجيات مُستقرة لاستخدامها والتي كان على عالم البرمجيات الحرة تقديمها ، كما جاء إسم هذه التوزيعة من خليط بين اسمه واسم صديقته حينها “ديبرا”.

في حين أنه يُمكنك تثبيت توزيعة دبيان على الكمبيوتر واستبدال ويندوز بها ، فإن توزيعة دبيان هي أكثر من كونها نظام تشغيل. إنها مجموعة ضخمة من البرمجيات التي يمكنك الإستفاده منها بطرق مختلفة لخلق التجربة التي تُريدها ، وهذا هو السبب في أن العديد من المشاريع تستخدم توزيعة دبيان كأساس لها.

بالتأكيد يمكنك تثبيت دبيان كنظام تشغيل سطح مكتب ، ومن الناحية الفنية فإن التوزيعه تتوفر على بيئة سطح مكتب افتراضية أشبه بالويندوز ، لكن عند التثبيت يمكنك إختيار واجهة سطح المكتب التي تفضلها أو حتى يُمكنك حتى اختيار عدم وجود واجهة رسومية على الإطلاق ، وهذا أمر مثالي للخوادم التي لا تحتاج إلى واجهة رسومية.

تتميز ديبيان بحرية التخصيص والتعديل وخاصة في المظهر لكن لن تجد هذا في كُل من Ubuntu و Linux Mint ، ولكن هذا ليس بالضرورة أمراً سيئاً ، ومع ذلك يُعاني الكثير من مطوري التطبيقات من واجهة سطح المكتب جنوم حيث يطلبون أن تتوقف التوزيعات عن تخصيص وتعديل مظهر تطبيقاتهم.

إدارة الحزم في دبيان Debian’s Package Management

هُناك جزء كبير متعلق بـ ديبيان وخاصه عندما يتعلق الأمر بإدارة الحزم، حيث تستخدم دبيان تنسيق “DEB.” في برامجها. لن أخوض في التفاصيل المتعلقة بها الآن ، لأن التوزيعات القائمة على Debian ، تُشبهها إلى حد كبير في الكثير من الأدوات .

هذا لا يعني أنه لا يوجد شيء مُميز في دبيان ، لكن بالتأكيد توجد أسباب كثيرة لاستخدام ديبيان ، ولكنها تهُم فقط عدد قليل من الناس الذين يتعاملون لأول مرة مع البرمجيات الحُرة ومفتوحة المصدر.

إذا كُنت قادماً إلى دبيان من إصدار مُختلف من لينكس ، فقد تُلاحظ أن الكثير من البرامج الموجودة على دبيان أقدم من البرامج الموجودة في أي مكان آخر ، وذلك لأنه لا يتم إطلاق إصدارات جديدة من دبيان إلا مرة واحدة كل سنتين إلى ثلاث سنوات ، ويتم تجميد تحديثات التطبيقات جنباً إلى جنب مع بقية النظام ، وذلك بصرف النظر عن تصحيحات الأمان والصيانة.

إذا كُنت تريد استخدام برنامج أحدث على دبيان ، فيمكنك فعل ذلك ، ولكن القيام بذلك يأتي بالمزيد من الأخطاء وعدم الاستقرار للنظام.

بإختصار ، ليس من الصعب استخدام Debian ، لكن هذه التوزيعه موجه للمُستخدمين التقنيين أكثر من Ubuntu و Linux Mint ، حيث تُعد دبيان رائعة للأشخاص الذين يهتمون أكثر بالبرمجيات الحرة ، ويريدون المزيد من التحكم في كيفية عمل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم ، وإنشاء خوادمهم الخاصة ، ومعرفة مدى استقرار النظام على المدى البعيد.

أوبونتو Ubuntu 

توزيعه دبيان و أوبونتو و لينكس مينت

على عكس دبيان ، فإن أوبنتو هي توزيعة ناتجة عن شركة خاصة حيث تم إطلاق أوبنتو بواسطة شركة Canonical في عام 2004 ، وكان الهدف من ذلك هو إنشاء نُسخة من لينكس خاصة بالمُستخدمين الغير تقنيين حيث كان شعارهم هو “لينكس للبشر”.

إذن ، ما الذي تتميز به توزيعة أوبنتو عن دبيان ؟ بالنسبة للمبتدئين ، كان هناك إصدار واضح من أوبنتو لسطح المكتب حيث وظفت شركة Canonical بعض المطورين لجعل سطح المكتب الخاص بأوبنتو سهل الإستخدام وجذاب قدر الإمكان للمُستخدمين.

اليوم ، تُوفر Canonical أداة بسيطة لتثبيت وإعادة تصميم سطح مكتب GNOME الخاص بأوبنتو حيث يُمكن إجراء بعض التعديلات عليه.

تذكر بأن حزم Ubuntu تُشبه من الناحية الفنية الحزم الخاصه بـ Debian ، وهذا يعني أن المستخدمين المتمرسين يُمكنهم تثبيت برامج أوبنتو على Debian ، ولكن مع وجود سطح مكتب أقل استقراراً.

متجر Snap

ابتكرت شركة Canonical متجراً مثل جوجل بلاي خاص بتثبيت وتحميل برامج لينكس وذلك من أجل جذب مطوري البرامج لإصدار تطبيقاتهم على هذا المتجر.

يعمل متجر snap على العديد من أغلب أنظمه لينكس وذلك بغض النظر عن التوزيعة التي تختارها ، وعلى هذا النحو ، لم يعد عليك استخدام أوبنتو للاستمتاع بالعديد من هذه الفوائد.

لدى Ubuntu جدول خاص بالإصدارات التي يُمكن انتظارها ، مع إطلاق بعض الإصدارات الجديدة طويلة الأجل كل عامين. كما يتم إطلاق بعض الإصدارات المؤقتة التي تقوم بإصلاح بعض الأخطاء كل ستة أشهر وهذا يجعل أوبنتو مُناسبة للأشخاص الذين يحبون التحديثات المُنتظمة وأيضاً أولئك الذين يريدون ببساطة جهاز كمبيوتر موثوق به.

تتوفر أيضاً بعض التوزيعات المتماثلة مع اوبنتو ولكنها تختلف فقط في المظهر و الواجهه الرسوميه ، حيث توجد توزيعة Kubuntu التي تعمل بيئة سطح المكتب الخاصه بها بنظام الـ KDE ، بينما يوجد أيضاً توزيعة Xubuntu التي تعمل بواجهة Xfce ، كما يوجد أيضاً توزيعه Ubuntu MATE التي تعمل بواجهه الـ MATE. فإذا لم تُعجبك واجهة أوبنتو الافتراضية ، فيُمكنك إستخدام إحدى التوزيعات السابقة.

لينكس مينت Linux Mint

توزيعه دبيان و أوبونتو و لينكس مينت

بدأت توزيعة  Linux Mint في عام 2006 ، بعد سنوات قليلة فقط من إطلاق Ubuntu حيث كان هُناك الكثير من التجارب في الأيام الأولى لإطلاق التوزيعه ، حيث قرر مطورو Mint هيكلة الجوانب التقنية لسطح المكتب حتى وصلوا في النهاية إلى جعل Linux Mint متوافقاً تماماً مع سطح المكتب الخاص بـ Ubuntu.

تستخدم كلا التوزيعة في الغالب نفس الأساس البرمجي ويمكنهما تثبيت نفس البرامج حيث ستعمل حزم DEB المُخصصة لـ Ubuntu على توزيعة Linux Mint بدون أي مشاكل.

يعود الاختلاف الأساسي بين توزيعة Mint و Ubuntu إلى تجربة إستخدام سطح المكتب حيث أنشأ فريق Linux Mint بيئة Cinnamon لسطح المكتب ، والتي تشبه بشكل كبير نظام الويندوز حيث سيكون لديك شريط مهام في الجزء السفلي من الشاشة ، وأيقونات النظام في أسفل اليمين وغيرها من الأشياء المتشابهة مع الويندوز.

تأتي Mint مع مجموعة من الأدوات التي تُبسط عملية تثبيت التطبيقات وتغيير مظهر سطح المكتب. لدى Mint أيضاً خيار التثبيت المُسبق للبرامج التي ستحتاجها.

شجعت هذه التغييرات الرائعه العديد من الأشخاص على اختيار Linux Mint كتوزيعه أسهل وأكثر راحة للتعلم والاستخدام اليومي.

مُقارنة بين Debian و Ubuntu و Linux Mint ، أي توزيعة تختار؟

أنا شخصياً أستخدم دبيان ، ولكن ذلك بعد أن قضيت وقتاً طويلاً مع البرمجيات الحُره حتى أصبح بإمكاني معرفة البرامج التي تحاول إجراء تغييرات على التوزيعة وجعلها غير مُستقره.

لكنني لا أنصح بدبيان وخاصه إذا كُنت تستخدم لينكس لأول مرة ، لكن Ubuntu و Linux Mint يُقدمان تجربة أسهل ويظهران بشكل أفضل.

يُمكن قول الشيء نفسه على توزيعة elementary OS و Pop! _OS ، لأن كلاهُما يعتمد أيضاً على Ubuntu. وإذا كُنت تميل إلى الإعجاب بـ Debian ، فقد تجد الكثير مما يعجبك في  Fedora ، وهي توزيعة أخرى تركز على الحرية ولا تعتمد على توزيعات أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *