الذكاء الاصطناعي يُعيد آينشتاين بشكل جزئي للحياة – تعرف كيف حدث ذلك

ألبرت آينشتاين من أكثر الأشخاص المؤثرين في مجال الفيزياء، وهو من العلماء الذين تركوا بصمه كبيره خلفهم بعد تركهم للحياة.

بكل أسف، توفى أينشتاين بسبب مرض في القلب وهو تمدد الشريان الأورطي، والذي تسبب في جعل العالم يفقد ملك الفيزياء، ألبرت آينشتاين.

ألبرت آينشتاين من الأشخاص الذين نتمنى أن يعودوا مره أخرى إلى حياتنا ولكن بالتأكيد هذا مستحيل، لذا يحاول الكثير من علماء الذكاء الإصطناعي كسر هذا المستحيل، وقد نجحو بالفعل ولكن بالجسد فقط وليس بالروح، وسنعرف ذلك بالتفصيل في الآتي.

كيف فعلوها..؟

التكنولوجيا هي ما تميز القرن الحادي والعشرين فلقد سمحت لنا تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي أن نكون جميعاً ألبرت آينشتاين أو حتى نتحول إلى أشهر لوحه فنيه رسمها ليوناردوا دافينشي، الموناليزا.

الأمر بسيط نوعاً ما في الفكرة، لكنه يُعد معقد إلى حدٍ ما، فلقد تمكن العلماء من جعل أينشتين يدخل معهم في محادثه جماعيه على تطبيق زووم. الامر مدهش أليس كذلك..!

شاهد الفيديو التالي وستعلم أن كل شيء مستحيل قد يصبح متاح في يوماً ما. قام هؤلاء الأشخاص بالتحدث مع أينشتاين وباراك أوباما وموناليزا وغيرهم من الأشخاص الذين حاكاهم النظام بأشكالهم وقريباً سيُحاكي أصوات من نعلم أصواتهم. 

مصدرالفيديو newscientist

تم الاعتماد على شيء مُخصص لعمل ذلك الفيديو وهو من خلال استخدام تقنيه ذكية تم صناعتها لمحاكاة وتقليد أي شخص. تقوم تلك التقنية بتوليد صور متحركة عميقة في الوقت الحقيقي والذي من دوره يقوم بتحويل وجهك أو وجه أي شخص آخر إلى وجه أحد المشاهير أو حتى أينشتين ذاته.

قام احد الباحثين في معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا في موسكو، بتطوير برمجيات مُخصصه لإنتاج برنامج يُتيح لنا إنشاء مكالمات فيديو وتسجيلها في الوقت الفعلي لأي شخص تُريد تقليد صورته.

تمت استخدام للغة برمجه بايثون في عمل برنامج تمت تسميته بـ Avatarify ، يتم دمج التطبيق مع تطبيقات مُكالمات الفيديو مثل زووم واسكايب حيث أن كُل ما ستحتاجه هو صورة شخصية للشخص الذي تريد أن تكون عليه أو بالأصح تُريد أن تُقلد صورته.

قام مطوري البرنامج بعمل تجربه ناجحة للتطبيق حيث قاموا بالتحدث مع أشخاص آخرين على أنهم ألبرت أينشتاين وموناليزا ودونالد ترامب، وكل هذا بالتأكيد يعتمد بشكل أساسي على تقنيات الذكاء الاصطناعي التي ستغير عالمنا للأفضل..

فكره البرنامج

ألبرت-آينشتاين

فكره البرنامج تعتمد على استخدام خوارزمية ذكاء اصطناعي كانت موجودة بالفعل حيث تم تطويرها لإنشاء مقاطع فيديو متحركة. تم تدريب الذكاء الاصطناعي على مجموعة بيانات لوجوه الكثير من الأشخاص والتي تم استخراجها من أكتر من مقطع فيديو قصير، والتي تم الحصول عليها من خلال الفيديوهات التي تم تحميلها على يوتيوب.

بالتأكيد النتيجة مُسلية إن لم تكن مُقنعة تماماً، ومن الواضح أن الأمر يحتاج بعض التحسينات لأن عندما تقوم بتحريك رأسك كثيراً فإن الصورة التي يتم تقليدها تصبح مشوشه بعض الشيء وذلك في حاله كانت خلفية الصورة المستهدفة منقوشة.

يقوم البرنامج بنقل تعابير وجه الشخص وموضع ملامح وجهه على صورة معينة مثل صورة لشخص مشهور أو عالم قد توفى أو أي شخص تُريد أن تُحيي ذكراه.

البرنامج يقوم بمحاكاة صورة الفيديو فقط، دون أي تغييرات على صوت الشخص. وأعتقد أنه بذلك لا يُمكن استخدام البرنامج بطريقة سيئة للتظاهر بأنك شخص آخر وانتحال شخصيته.

يرى المطورون أن البرنامج يستخدم كشكل من أشكال الترفيه حيث أنه في كل الأحوال إذا كانت عيناك مُدربتان على اكتشاف بعض الاختلافات في الوجه فسترى بعض الاختلافات بكل تأكيد.

نظراً للمهام التي يقوم بها البرنامج لمُعالجة الصورة والفيديو المكثفتين وذلك لتشغيل الذكاء الاصطناعي، فإن البرنامج يعمل حالياً بشكل أفضل على أجهزة الكمبيوتر التي تتمتع بمعالج قوي.

كان هذا عرضاً بسيطاً لتقنيه من تقنيات الذكاء الاصطناعي والتي قد تُغير العالم عن قريب، لذا انتظرونا في تدوينه جديده لشرح كيفيه تجريب ذلك بنفسك، وإلى ذلك الحين،أتمنى لك يوماً سعيداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *